منتدى تل النجيله

اهلا وسهلا بكم وحياكم الله في منتدى تل النجيله ،وشكرا لزيارتكم المنتدى ونأمل التواصل والمشاركه

منتدى تل النجيله

لا إله إلا الله - محمد رسول الله-----
القدس عاصمة فلسطين -------حق العوده حق مقدس ---------- الحريه للاسرى في السجون الاسرائيليه ---------لا للإعتداعات الصهيونية على المسجد الاقصى ------.

ترجمة الموقع / Translat

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

المواضيع الأخيرة

» الشاعر حديفه الشريقي في تكريم ديوان قبيلة الجبارات لحملة الدكتوراه
الأربعاء يوليو 11, 2018 5:45 am من طرف ممدوح الطوايعه

» الاستخاره في الاسلام
الأحد يوليو 08, 2018 7:05 am من طرف ممدوح الطوايعه

» قمر سيدنا النبي قمر
السبت مارس 24, 2018 1:03 pm من طرف ابداع

» تناقضات افسدت سعادة القلوب
السبت مارس 24, 2018 2:21 am من طرف ابداع

» اسعد الله صباحكم
الجمعة مارس 16, 2018 11:05 pm من طرف ابداع

» معجزة عمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم
الخميس يناير 04, 2018 4:16 am من طرف ممدوح الطوايعه

» إدانة مجزرة مسجد الروضه بسيناء
الأحد نوفمبر 26, 2017 3:55 am من طرف ممدوح الطوايعه

» تهنئة لإبناء الجبارات الفائزين في الانتخابات البلديه
الخميس أغسطس 17, 2017 5:50 am من طرف ممدوح الطوايعه

» نعي الحاج سلمان الحاوي
الثلاثاء مايو 30, 2017 1:23 am من طرف ممدوح الطوايعه

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني
تابعونا قريبا على 
facebook
twetter
youtube
______




كيف يكون الله معك معية خاصة ⁉

شاطر

ابداع

عدد المساهمات : 171
نقاط : 667
تاريخ التسجيل : 12/01/2014

كيف يكون الله معك معية خاصة ⁉

مُساهمة من طرف ابداع في الأربعاء أبريل 05, 2017 12:40 am

كيف يكون الله معك معية خاصة ⁉

( اللهُ أَكبَر ) ..

استشعِر العَظمة وأنتَ تتلفظ بها

انطقها بكل نبضاتِ التعظيم والإجلال والإكبار!

أكبرُ من تحالفاتِ الأعداء وأسلحتهم وجيوش الظلام
وحكومات المصالح وتُجَّار المناصِب ..

أكبر من قاضي الجَور ومحكمته

مِن الألم .. من القهر ..

من كل مُعتَركات الحياة

كلهم أقزام .. واللهُ أكبر ..!

( الحمدُ لله ) ..

قُلها بعميق الامتِنان 
 دع كل ذرة في وِجدانك تلهَج بالشكر ..

الحمد لله على أن جعلني عبدًا له...

على رؤية الجمال في هذه الحياة ....

على أن جعلنا نمضي في سبيلنا دون عجلات كرسيٍ متحرك ...
على ما اعتدنا عليه من نِعم حتى باتَت جامدة في عيونِنا
أحمدُكَ ربي بكل جوارِحي وأخجلُ أن أعصيك بها...

الحمدُ لله الذي ألهَمنا الحمدَ له..!

( لا إله إلا الله ) ..

أشكو بثِّي لك وحدك
أفوِّض أمري خالصًا لك
لا أرجو من أحدٍ سواك نفعًا ولا ضرًا

أعوذُ بك أن أتزلَّف إلى أحدهم أستجديهِ حاجة

أستعصِرُ قطراتٍ مِن عطفه وأنت القديرُ الرحيم

أنتَ العليم بما يعتلج في صدري، بما أعاني

بحاجتي، بهمِّي ..

هؤلاءِ عبيدُك .. وأنتَ الإله ..!

♻ مَشهَدان :- 
الأول :
التقى الجيشان اصطفَّت الصفوف،
دقّاتُ القلوب لها دويٌّ كطبولِ حرب ....
كحوافر خيلٍ تضرب الأرض ....

اهتزَّت الأقدام سقط البعض صريعا من الرعب والآخر تَولَّى هاربا 
 هُيئت الرِّماح  سُلَّت السيوف
ابتدأ السجال  اشتعلت المعركة ..
ويقول الله -عزَّ وجل- :
(يا أيُّها الذين آمنوا إذا لَقيتم فئةً فاثبُتوا واذكروا الله كثيرًا) 
حتى عند الحرب ذكر الله فكان النصر 

الثاني :
طاغية متجبِّر  ادَّعى الربوبية  هَيمن على البلاد عَتى وبغى ... قتل وسَفك

يأتي موسى وهارون إليه في مهمةٍ جَليلة جَسيمة:
 دعوته للإيمان ..
يتربَّعُ على كرسي مُلكه مُحاطٌ بالملأ والخدم والسَّحرة 
لا شيء يمنعه من قتلهما!
لحظات وتبدأ المواجهة .. الأنفاس محبوسة
الأعين تترَقَّب ..
ويقول الله -عزَّ وجل- :
(اذهب أنت وأخوك بآياتي ولا تَنِيَا في ذكري)
لمــاذا برأيك ؟ 
لأنَّ الذكر قوةٌ لا تُقهَر يمنح صاحبه ثباتا وأَنَفـة..  

يجعله يَتسَربل في أرديةٍ من الشَّجاعةِ والشَّكيمة وَيستظِل تحت رواق العِزَّ والكبرياء

الذاكر يأوي إلى ركنٍ شديد، تُحيطهُ مَعيّة الله تغشاه رحمته وسكينته ..!

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 23, 2018 7:56 am