منتدى تل النجيله

اهلا وسهلا بكم وحياكم الله في منتدى تل النجيله ،وشكرا لزيارتكم المنتدى ونأمل التواصل والمشاركه

منتدى تل النجيله

لا إله إلا الله - محمد رسول الله-----
القدس عاصمة فلسطين -------حق العوده حق مقدس ---------- الحريه للاسرى في السجون الاسرائيليه ---------لا للإعتداعات الصهيونية على المسجد الاقصى ------.

ترجمة الموقع / Translat

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

المواضيع الأخيرة

» الدخان والارجيله
الإثنين أغسطس 06, 2018 7:55 am من طرف ممدوح الطوايعه

» صور تخريج المهندس ناصر ممدوح الطوايعه 2
الأحد أغسطس 05, 2018 5:27 am من طرف ممدوح الطوايعه

» صور تخريج المهندس ناصر ممدوح الطوايعه 2
الأحد أغسطس 05, 2018 4:28 am من طرف ممدوح الطوايعه

» صور تخريج المهندس ناصر ممدوح الطوايعه
السبت أغسطس 04, 2018 2:55 pm من طرف ممدوح الطوايعه

» الشاعر حديفه الشريقي في تكريم ديوان قبيلة الجبارات لحملة الدكتوراه
الأربعاء يوليو 11, 2018 5:45 am من طرف ممدوح الطوايعه

» الاستخاره في الاسلام
الأحد يوليو 08, 2018 7:05 am من طرف ممدوح الطوايعه

» قمر سيدنا النبي قمر
السبت مارس 24, 2018 1:03 pm من طرف ابداع

» تناقضات افسدت سعادة القلوب
السبت مارس 24, 2018 2:21 am من طرف ابداع

» اسعد الله صباحكم
الجمعة مارس 16, 2018 11:05 pm من طرف ابداع

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني
تابعونا قريبا على 
facebook
twetter
youtube
______




التكاسل عن اداء النوافل

شاطر

ابداع

عدد المساهمات : 171
نقاط : 667
تاريخ التسجيل : 12/01/2014

التكاسل عن اداء النوافل

مُساهمة من طرف ابداع في الخميس ديسمبر 15, 2016 9:35 pm

د/ نبيل العوضي

حينما أتكاسل عن أداء النوافل أتذكر أبنائي ومصائب الدنيا!! وأتأمل قوله تعالے: [وكان أبوهما صالحا] فأرحمهم وأجتهد
-تفكير مُخلص-

مشروعك الناجح هو (أولادك)، ولنجاح هذا المشروع، اتبع ماأخبرنا به الصحابي الجليل "عبدالله بن مسعود" عندما كان يصلي في الليل وابنه الصغير نائم فينظر إليه قائلاً: 
من أجلك يا بني، ويتلو وهو يبكي قوله تعالى: 
"وكان أبوهما صالحاً".
نعم إن هذه هي الوصفة السحرية لصلاح أبنائنا، فإذا كان الوالد قدوة وصالحاً وعلاقته بالله قوية، حفظ الله له أبناءه بل وأبناء أبنائه، فهذه وصفة سحرية و(معادلة ربانية). 
كما أنه في قصة سورة الكهف حفظ الله الكنز للوالدين بصلاح جدهما السابع.
 ويحضرني في سياق هذا الحديث أني كنت مرة مع صديق عزيز عليَّ-ذو منصب رفيع بالكويت ويعمل في عدة لجان حكومية- ومع ذلك كان يقتطع من وقته يومياً ساعات للعمل الخيري 
فقلت له يوماً: "لماذا لاتركز نشاطك في عملك الحكومي وأنت ذو منصب رفيع"؟!
فنظر إليَّ وقال: "أريد أن أبوح لك بسر في نفسي، إن لديَّ أكثر من ستة أولاد وأكثرهم ذكور، وأخاف عليهم من الانحراف، وأنا مقصر في تربيتهم، ولكني رأيت من نعم الله عليّ أني كلما أعطيت ربي من وقتي أكثر كلما صلح أبنائي".
- اخترتها لك لأني أحب لك ما أحب لنفسي... أسعدك الله في الدنيا والآخرة وجعلك ووالديك ومن تحب من عتقائ ه من النار.

اللهم إني نويت هذه الرسالة صدقة لأبنائي فاحفظهم من الانحراف ومن الشرور كلها. 
أعيدوا إرسالها إلى أحبائكم بنية الصدقه ﻷبنائكم.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 9:16 am